سجين المريخ الفكاهي.. مراجعة «سجين المريخ»



لكن لا يوجد شيء الآن. لم أدرك أبدًا كم أن المريخ صامت تمامًا. إنه عالم صحراوي ليس له غلاف جوي لنقل الصوت. يمكنني سماع نبضات قلبي.
بعيدًا عن موطنه بملايين الكيلومترات، ويفصل بينه وبين أحباءه فراغ ممتد، وفضاء قاتل، وحيدًا على كوكب أحمر لا يرحم. بل يحاول قتله من حين لآخر، ومصابًا بجرح غائر.
ماذا سيفعل المسكين .. مارك واتني.
الحقيقة أن رواية المريخي The martian أو سجين المريخ كما تُرجمت، واحدة من أكثر الروايات التي قرأتها تفصيلًا علميًا. بل هي الأكثر على ما أتذكر، وهنا نتحدث عن واحد ة من الانتقادات التي وُجّهت لرواية The martian وهي أن أندي وير استخدم تفاصيل علمية بكثافة شديدة جدًا.






لكن بصراحة أنا من وقت بعيد وأنا مقتنع بأن التفاصيل العلمية الكثيفة في روايات الخيال العلمي مفيدة وممتعة، حتى لو كانت صفحات كاملة تشرح مبادئ علمية.
مايكل كرايتون هو الآخر كثيف في استخدامه للعلم في الروايات. يعني ستجد صفحات كاملة بها أبحاث واستنتاجات وتفاصيل علمية.
وكلا المؤلفَين أنتجوا تحفًا خيال علمية لا تُضاهي..
سجين المريخ، بالإضافة لتفاصيلها العلمية، فهي مثيرة جدًا.. أحداثها تجعل القاريء يلهث وراءها، مستفهمًا عما سيحدث بعد ذلك، خصوصًا وأن تلك الأحداث كانت مُتعلقة بعقبات تواجه شخصًا وحيدًا يحاول الإبقاء على نفسه حيًا.
لا يمكن كذلك إغفال فكاهة مارك واتني، ذلك العالم المهندس الميكانيكي، والعالم الزراعي الذي سيستخدم كل ما لديه من معرفة ليحاول أن ينجو من ذلك المأزق، وبين الحين والآخر ستجد فكاهته حاضرة بشكل واضح جدًا.

وبعد أن تنهي الرواية، فلتخر على أمك الأرض تقبل كل ما استطعت أن تُقبّل من ترابها ورمالها، ولتحتضن غلافها الجوي الشفاف الذي يُبقيك حيًا. ولتقفز عاليًا محتفلا بجاذبيتها التي تناسب جسدك وعملياتك الحيوية تمامًا. على الأقل لستَ مضطرًا لأن تُرهق نفسك في التفكير: من أين ستحصل على الماء الذي ستشربه، والهواء الذي ستتنفسه.

احتفِ بكونك حيًا...

تعليقات

Popular Posts

من كل علم شيء... مراجعة «واحد.. إثنان.. ثلاثة.. لا نهاية».. جورج جاموف

مؤامرة المقررات الدراسية... مراجعة كتاب "موجز تاريخ كل شيء تقريبًا"، بيل برايسون

عُبّاد الآلة... مراجعة لرواية «الآلة تتوقف»، إ. م. فورستر