مقابلة كلافو معي حول الخيال العلمي والكتاب الجديد وغيرها

capture

نص مقابلة كلافو معي، بواسطة سعد لطفي، وهي موجودة أيضا على الموقع الخاص بهم.


لطالما أسف للفقر العلمي المدقع الذي يعانيه الوطن العربي في وقت تنتشر فيه صناعة الخيال العلمي بكافة صورها في أرجاء العالم المختلفة .. أدب الخيال العلمي هو المجال الاشد فقرا حيث يقتصر على فئة محددة وبسيطة من المتخصصين، رغم كونه الأساس لوجود باقي مكونات صناعة الخيال العلمي..

ياسر أبو الحسب .. والعشرات من شباب العرب الطموحين يحاولون طمس ملامح البؤس العربي من خلال مبادراتهم العلمية المتنوعة التي تعمل على زيادة إنتاج أدب الخيال العلمي وإثرائه من ناحية، ونشر ثقافة قراءته من ناحية أخرى.

اهتمام وتعليم ذاتي :
من “أول الرجال فوق سطح القمر” انطلق أبوالحسب، الذي يعمل حاليا مهندسا بإحدى شركات البترول المصرية .. وفي معرض القاهرة الدولي للكتاب 2006 بدأ خياله العلمي.. وعلى موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك ” تلحظ جليا مبادراته الهادفة إلى توصيل أدب الخيال العلمي بكافة صوره إلى أكبر قطاع من الجمهور..

في حديثة لـ “clavo ” أكد ياسر تنامي اهتمامه وشغفه بالخيال العلمي تدريجيًا حتى قرر أن يكون له دورًا في هذا المجال في الوقت الذي يعتقد فيه الكثيرين أن الخيال العلمي ما هو إلا أدب طفولي أو مجرد خيال بحت. .. ويضيف “بجانب التعمق في أدب الخيال العلمي، عملت على تعميق معارفي العلمية من خلال التعلم الذاتي عبر المساقات الإلكترونية”. لقد درست “النسبية”، وقرأت عن “الكوانتم” وبحثت عن بيولوجيا الفضاء والفلك، كما عملت على صقل مهاراتي من خلال كتابة ونشر بعض المقالات المبسطة في تلك المجالات”.

بين الخيال العلمي وتقدم العلوم
“أكثر ما يحث العقل على التفكير ويعطي صاحبه الكثير من الأفكار للخروج عن المألوف في ابتكار الحلول” تلك رؤية ياسر أبو الحسب للخيال العلمي . إنه يرى أيضا أن الخيال العلمي “عامل مساعد في خلق الشغف بالعلوم في نفوس القراء، ومساعد في بث حب القراءة والإطلاع”.

قال أبو الحسب “تلك الصفات تعد جميعها من صفات العلماء الذين نقوم بقراءة أعمالهم وكتاباتهم وبدأ اهتمامهم من رحم الخيال العلمي مثل “كارل ساجان”، و”ميشيو كاكو” وغيرهما.

“علم وخيال” الكتروني :

بعد إنهاء المرحلة الجامعية، كان لدى ياسر فكرة كتابة منشور إلكتروني دوري عن أدب الخيال العلمي ونشره عبر صفحات الإنترنت للاستفادة من كثرة عدد مستخدمي الإنترنت. لقد تجسدت الفكرة في (علم وخيال) وهي مجلة علمية إلكترونية صدر عددها الأول أغسطس 2012. وتقوم بالتركيز على الموضوعات المرتبطة بالخيال العلمي.

قال أبو الحسب “حتى الآن صدر 26 عددا من المجلة، قرأها أكثر من مائة ألف شخص، وتم إنتاج أكثر من 500 صفحة من المقالات والإنفوجرافيكس وقصص الخيال العلمي، كما تم استكتاب 27 كاتبا من 7 جنسيات عربية مختلفة، وكلها بجهودٍ تطوعية دون أي مقابل أو عائد مادي”.

إن من أبرز ما تميزت به مجلة “علم وخيال” هي الحرية التي منحتها للكتّاب، حيث سمحت لأي كاتب أن يقوم باختيار أي موضوع يرغب به شرط أن يكون مرتبطًا بالخيال العلمي أو محتوى علمي غريب مدعومًا بالمصادر الجيدة وكذلك سلامة لغة التعبير حيث تصدر المجلة بالعربية الفصحى.

بالرغم من بعض المشاكل المتعلقة بالتطوع والتمويل، إلا أن المجلة ما زالت تصدر ولكن بشكلٍ غير دوري، ووفقًا لياسر فإن المجلة ستظل مستمرة لحين وجود تمويل يساعد في تحويلها الى مجلة رسمية ذات كيان حقيقي تصدر بشكلٍ دوري مستمر دون انقطاع.

إنجازات ورؤى خاصة:
لا تقتصر إسهامات ياسر أبوالحسب على نشر وتوصيل أدب الخيال العلمي من خلال مجلة علم وخيال فقط، بل لديه إسهامات شخصية في مجال أدب الخيال العلمي، حيث فاز بجائزة «نهاد شريف لأدب الخيال العلمي»  عن روايته «الوجه الآخر للكون» عام 2012. وقام بالمشاركة بقصة قصيرة في الخيال العلمي بعنوان «الاتصال الأخضر» في الطبعة العربية من دورية نيتشر في عدد نوفمبر عام 2014. وشارك بقصة قصيرة مع دار نشر ألمانية ضمن مشروع كتاب للخيال العلمي يحتوي على 80 قصة للخيال العلمي من 80 دولة مختلفة.

أما أعماله التي قام بإنهائها وفي طريقها للنشر فهو كتاب بعنوان «مهندسو الخيال» يتناول التعريف بالخيال العلمي وأهميته وأفكاره وموضوعاته، وأهم الأشخاص الذين ساهموا في تأسيس هذا المجال وما قاموا بإنجازه، ومن المنتظر أن يتم نشره قريبًا.

إن لمهندس الخيال العلمي رؤية خاصة لزيادة الاهتمام بهذا الشأن تتمثل في إطلاق المبادرات الشبيهة بمجلة علم وخيال، وعقد الندوات والمؤتمرات المختلفة، بالإضافة إلى ضرورة إنشاء برامج تعليمية للأطفال تحوي قصص للخيال العلمي حتى يصبح الموضوع متأصلًا في نفوس الأطفال.

تعليقات

Popular Posts

من كل علم شيء... مراجعة «واحد.. إثنان.. ثلاثة.. لا نهاية».. جورج جاموف

مُترجَم: العلوم الإسلامية مهدت الطريق للاحتفال الألفي بالضوء

النسخة العربية من كتاب: لماذا؟