الخيال العلمي كمدخل للثقافة العلمية


في بلادنا العربية، لتُعرِّف الناس بالعلم.. فهم في حاجة لمرونة عقلية تسمح لهم بتقبل الجديد، تلك المرونة إما أن يسببها التواجد في بلاد يحدث بها فعلا إنجاز علمي يستحق أن يغير نظرة الناس لقديم الأفكار، بل يستطيع أن يؤثر فيهم اجتماعيا وفكريا و.... ، كما حدث في أعقاب الثورة الصناعية في أوروبا.. وهذا ما هو معدوم الوجود عندنا، بفضل عوامل كثيرة لا تخفى على أحد..
الحل الآخر في وجهة نظري هو تبني الخيال العلمي كمدخل للثقافة العلمية..
فلا يوجد تصنيف روائي يمكن أن يستفز العقل أكثر من الخيال العلمي.. وفي نفس الوقت، المادة الروائية أو الفيلمية الخاصة بالخيال العلمي تستطيع بها مخاطبة فئات أوسع من الجمهور، على أن يتم التعليق علمياً على أحداث الفيلم أو الرواية.. سواء كان التعليق العلمي في مقال، فيديو، أو أي صورة أخرى..
فيديو أو مقال علمي عن فيلم أو رواية (Interstellar) سيفيد -من وجهة نظري- أكثر من عشرات المقالات التي تتحدث عن الفضاء والثقوب السوداء والنسبية العامة مبتورة من سياقها الخيال-علمي.
مقال علمي عن النسبية الخاصة بعد رواية مثل "آلة الزمن" لجورج ويلز.. لهو أدعى أن يُقرأ، أكثر من مقالات عدة تتحدث عن النسبية الخاصة والبعد الرابع و.....
الخيال العلمي بعد ذلك كله يمثل شرارة ينطلق منه القارئ للبحث والتقصي والاستزادة.
العلماء جلهم ستجد منهم من كان حبه للخيال العلمي هو سبب اتجاهه للعلم، ساجان، تايسون، هابل، وغيرهم..

تعليقات

Popular Posts

من كل علم شيء... مراجعة «واحد.. إثنان.. ثلاثة.. لا نهاية».. جورج جاموف

مُترجَم: العلوم الإسلامية مهدت الطريق للاحتفال الألفي بالضوء

النسخة العربية من كتاب: لماذا؟