نظرة راسل العلمية... ​مراجعة "كتاب النظرة العلمية"، برتراند راسل


إن المعرفة، على خلاف أوهام تحقيق الرغبة، أمرٌ عسير المنال. وأيسر اتصال بالمعرفة الحقة يُضعف من شهوة تقبل الأوهام.
يبدأ راسل (الفيلسوف البريطاني الذي عاش ما يقارب المائة عام)، كتاب النظرة العلمية، بأمثلة على الطريقة العلمية، يحاول أن يستخلص منها تعريفات لتلك الطريقة (جاليليو، نيوتن، داروين، وبافلوف) ، وفي خضّم أمثلته يستخرج علاقات أعمق بين العلم والمجتمع (في تقبل السلوك العلمي في استخدامه المكثف للعقل وعدم الاتكال على الرغبات) والدين ، خصوصًا بعد التصادم الذي حدث بين بعض النظريات العلمية ورؤية الكنيسة للأحداث التي تفسرها تلك النظريات، ولنا في جاليليو وداروين مثالان واضحان.

ملحوظة: في الفصل الأول يذكر الكاتب نص محاكمة جاليليو وقد كان عجوزًا بالتفصيل، واعتراف جاليليو بخطئه!! في واحدة من المواقف الحرجة في تاريخ العلم.. ستحب أن تقرأها بلا شك.




ثم يستطرد الرجل بعرض لبعض الآراء الميتافيزيقية التي أدخلها أصحابها تحت لواء العلم، والعلاقة بين العلم والدين بعد ثورة الكوانتم ومبدأ عدم التأكد تحديدًا، ورده على العالم آرثر إدنجتون الذي حاول أن يستنتج من هذا المبدأ ويفسر به حرية الإرادة البشرية.
ثم أثر استخدام المنهج العلمي في العديد من المجالات كعلم النفس والطبيعة وعلم وظائف الأعضاء وعلم الاجتماع. وأثر ذلك على الحياة الاجتماعية والاقتصادية للناس مقارنة بالقرون السابقة.
ثم يأتي أفضل أجزاء الكتاب من وجهة نظري والذي يحاول راسل فيه أن يتنبأ بشكل المجتمع المستقبلي كنتيجة لاستخدام المنهج العلمي. وجاء وصفه ديستوبيًا ذكرني كثيرًا بروايات من نوع ١٩٨٤ لجورج أرويل، والسيد من حقل السبانخ، لسلامة موسى.
في ذلك المجتمع العلمي المستقبلي، ستنهار الأسرة، ويصبح المجموع أهم فيه من الفرد. لن تكون هناك صداقات أو حب. بل ستُجرّم تلك (الأفعال).
ويختم راسل بأن:
العلم الذي بدأ بحثًا عن الحق، قد صار غير متسق مع الحق.
 إجمالًا .. الكتاب رائع وسهل لدرجة كبيرة، ومفيد لمن يحب القراءة حول المنهج العلمي.

تعليقات

Popular Posts

من كل علم شيء... مراجعة «واحد.. إثنان.. ثلاثة.. لا نهاية».. جورج جاموف

مُترجَم: العلوم الإسلامية مهدت الطريق للاحتفال الألفي بالضوء

النسخة العربية من كتاب: لماذا؟