قاهر الزمن.. ربما الوحيد في ساحة أفلام الخيال العلمي العربية!




لم أرَ فيلم خيال عربي جدّي إلا فيلم واحد وهو فيلم "قاهر الزمن" عن رواية بنفس الإسم لرائد أدب الخيال العلمي العربي "نهاد شريف" (والذي أتشرف بحمل جائزته في الخيال العلمي). وبطولة نور الشريف الصحفي الفضولي المهتم بالعلوم (رغم كونه خريج كلية الآداب قسم الفلسفة)، وجميل راتب الطبيب العبقري.

الفيلم على غير ما يوحي اسمه لا يتحدث عن السفر عبر الزمن بالمفهوم التقليدي، بل يتحدث عن تجميد الأعضاء. في حالة امتلك أحدهم مرضًا فيتم تجميد جسمه حتى يتواجد العلاج ربما بعد عشرات السنوات أو أكثر ليتم إعادة الشخص المُجمد مرّة أخرى لحالته الطبيعية..
الفيلم عند النظر لسنة إنتاجه (1978) كان يعد خطوة جيدة جدًا لو تم إنتاج أفلام من الخيال العلمي على غراره.. تخيل لو تطورت صناعة أفلام الخيال العلمي من تلك الفترة حتى الآن في الوطن العربي، إلى أيّ مدى كانت ستصل؟؟ لكن للأسف لم يحدث أي شيء من هذا.
إضافة للمحتوى العلمي في الفيلم، فقد احتوى على مناقشات ممتعة جدًا بين الطبيب المخلص للعلم، وبين الصحفي الفضولي.. مناقشات علمية حول الأدوية والبيولوجيا.. مناقشات فلسفية حول النتائج المستقبلية لتجربة الطبيب لو نجحت، ومناقشات حول العلم والجهل والخرافة والدين.
وهناك مناقشات أيضًا حول الجدل الأزلي حول أحقية العلماء في استخدام أجسام مرضى ميئوس من حالتهم كعناصر في تجاربهم، وهل تكون نتائج التجربة التي ستنقذ ملايين من البشر (في حال نجاحها) مبرر كافٍ لاستخدام هؤلاء المرضى؟ وكيف سيعامل المجتمع هؤلاء الأطباء.. كأبطال أم كمجرمين؟؟
جدالات ومناقشات جميلة جدًا، وفيلم رائع لمؤلف أكثر من رائع، يا حبذا لو شاهدتموه..


تعليقات

Popular Posts

من كل علم شيء... مراجعة «واحد.. إثنان.. ثلاثة.. لا نهاية».. جورج جاموف

مُترجَم: العلوم الإسلامية مهدت الطريق للاحتفال الألفي بالضوء

النسخة العربية من كتاب: لماذا؟