اليوجينيا والتطور... مراجعة لكتاب: في بحور العلم (الجزء الثاني)، د. أحمد مستجير

Sciseas2
لسنا على ما يبدو النموذج للحيوان الكامل. مازالت ندوب التطور معنا تزعجنا، ومازلنا ندفع ثمن تميزنا.
كتابُنا.. ربما يتميز عن باقي كُتُب سلسلة في بحور العلم الثمانية في كونه أخذ منحى أعمق من مجرد تبسيط نظريات علمية (بيولوجية على وجه الخصوص بحكم تخصص د. مستجير)، إذ أنّه تعمّق في الأساليب والأعمال العنصرية التي تتخِذ العلم مبررًا لها، ولا يخفى علينا أنّ التطور الدارويني استُغلّ أسوأ استغلال في ذلك المضمار.





فصلان من الكتاب خصصهما الكاتب للحديث حول تلك الظاهرة البغيضة ويستفيض فيهما عن الحديث عن "اليوجينيا" (وهي باختصار تحسين سلالة البشر)، تاريخها وبذورها الأولى باستغلال عبارة "البقاء للأصلح" الشهيرة مع فرانسيس جالتون الذي تأثر بكتاب أصل الأنواع لداروين وقال إنّ:
ما تقوم به الطبيعة على نحو أعمى في بطء وفي قسوة، يمكن للإنسان أن ينجزه بدقة وبحكمة وبرقة.
وقال كذلك إنّ الذكاء صفة موروثة، منتهية بالنازية والقتل الرحيم في عام 1939 لعشرات الآلاف من المرضى. ثم موت اليوجينيا المؤقت، ومحاولات إحيائها من جديد.
الفصول التالية من الكتاب تتناول موضوعات متعددة أولها موضوع بيئي هام وهو موضوع الأشجار ودورها الإيكولوجي والتأثيرات الكارثية للإسراف في اقتلاعها وتبعات ذلك من إمكانية انقراض كائنات وأنواع برمتها. يلي ذلك فصل تطوري بشكل أو بآخر بعنوان "القدمانية" أو بداية سير البشر على قدمين بدلًا من أربعة كما كانوا قديمًا، هل كان ذلك بسبب الشمس؟ أم بسبب الماء؟ أم لسبب لكلاهما؟ أم لسبب ثالث.. يتجول مستجير بين آراء كثيرة محاولًا الوصول لإجابة منطقية للسؤال.
ثم يُثري الرجل كتابه بفصلين خفيفين عن "العرق والدموع"، من الناحية الكيمائية بأسلوبه الشاعري البديع، و"النحافة والبدانة" بآراء ربما تصدمنا.
ثم ينهي الكتاب بفصل طويل عن الحرب وتاريخها وكيف ارتبطت الحروب بالموجات أو الثورات التي غيرت حياة البشرية وأولها الزراعة من عشرة آلاف عام، ثم الصناعة من 300 عام، وبعد ذلك المعلوماتية التي بدأت من النصف الثاني من القرن العشرين.
ومع كل ذكر لـد. أحمد مستجير أو كتبه، لا يبقى لنا إلا أن نقول إن قلم مستجير قلم يؤدب العلم، فهو يصيغ الجمل في سياق أدبي شاعري لا يخرج إلا عن أديب ذي قلم رشيق.

تعليقات

Popular Posts

من كل علم شيء... مراجعة «واحد.. إثنان.. ثلاثة.. لا نهاية».. جورج جاموف

مُترجَم: العلوم الإسلامية مهدت الطريق للاحتفال الألفي بالضوء

لماذا يجب أن يُدرّس كتاب “التفكير العلمي” في مراحل التعليم الأساسي؟