جريمة أن تكون مختلفا.. مراجعة رواية "السيد من حقل السبانخ"، صبري موسى

إلا أنّ النظام يرى بوادر الخطر تطل برأسها في السنوات الأخيرة عبر هذه الحالات الشاذة لهؤلاء السادة الذين يتوقفون عن متابعة تيار حياتهم اليومي.

sayed





أن تكون مختلفا، لهي أكبر جريمة يمكن أن تفعلها في حياة المستقبل تلك..
مستقبل روتيني.. النظام يختار المتزوجين من خلال خوارزميات تتيح لهم أن تكون صفاتهم متقاربة، ويضعهم على قائمة الانتظار للإنجاب..
كل شيء بأمر النظام.. وهذا النظام يستغل خوف الناس من الحياة البشرية القديمة (حتى قيام الحرب الإلكترونية الأولى التي دمرت شطرا كبيرا من الكرة الأرضية) ليجبرهم على الخضوع لسلطان الروتين. فسلطانهم لم يعد معتمدا على العنف للإخضاع كما كان في القرون السابقة، بل هو سلطان فكري يثبت أركانه بزرع الأفكار والإقناع للجمهور.
في ظل ذلك الجحيم المستقبلي، سيختلف أحدهم.. سيقرر كسر الروتين.. ومن هنا تبدأ القصة..

- هي أفضل قصة خيال علمي عربية قرأتها حتى الآن. فيها الجدال الحتمي الأزلي بين الروحية والمادية.. بين سيطرة الآلة وسيطرة الإنسان. بين النظام الآلي الصارم الجاف، وبين مرونة الخطأ لدى الإنسان.
إنّ النظام يتحدث عن تطوير العقل وإلغاء الغرائز، دون أن يلاحظ ذلك الهبوط المستمر في مستوى الذكاء البشري كنتيجة لسيادة المنطق الميكانيكي.

العيب الوحيد في الرواية أنّ الكاتب كان يحشر التفاصيل العلمية الكثيرة في السرد والحوارات بشكل مبالغ فيه.
عموما رواية جيدة جدا.

تعليقات

Popular Posts

من كل علم شيء... مراجعة «واحد.. إثنان.. ثلاثة.. لا نهاية».. جورج جاموف

مُترجَم: العلوم الإسلامية مهدت الطريق للاحتفال الألفي بالضوء

لماذا يجب أن يُدرّس كتاب “التفكير العلمي” في مراحل التعليم الأساسي؟