سحر العيون!

 scifieng002

في حلقة من حلقات Fringe، ذكر د. والتر بيشوب أن جول فيرن (كاتب الخيال العلمي الفرنسي الشهير) افترض في رواية الأخوان كيب Kip Brothers في عام 1902، أن آخر صورة يراها الإنسان في حياتة تظل مطبوعة على شبكية العين. وتظل تلك الصورة موجودة لمدة بعد الوفاة. واستخدم المحققون في تلك الحلقة تلك التقنية في التعرف على قاتل فعلا!

الحقيقة دفعتني تلك المعلومة للبحث حول الموضوع.. فوجدت الآتي:
أولا: ليس جول فيرن أول من استخدم التقنية في قصص الخيال العلمي، فقد استخدمت من قبله بعشرات السنوات في قصص عدة..
ثانيا: البحث العلمي في الموضوع بدأ هو الآخر من القرن السابع عشر، عندما اكتشف عالم بالصدفة صورة للهب موجودة على شبكية ضفدعة، توالت المحاولات بعد ذلك لتحسين الصور المنَتجة.
ثالثا: وهو الأغرب، أن تلك التقنية وتسمى Optography، استخدمت فعلا في التحقيق في جرائم للقتل. ومن أوائل المحاولات واحدة كانت في برلين عام 1887، حيث قام البوليس الألماني بتصوير عين ضحية للحصول على صورة للقاتل. وجريمة أخرى شهيرة استخدمت فيها التقنية في لندن في عام 1888. لدرجة أن القتلة كانو يلجأون في بعض الأحيان لإتلاف عيون الضحايا حتى لا يتم التعرف عليهم بواسطة تلك التقنية!

sourcesالموضوع به تفاصيل علمية وخيال-علمية كثيرة جدًا، تستطيع التعرف عليها من الروابط التالية:

تعليقات

Popular Posts

من كل علم شيء... مراجعة «واحد.. إثنان.. ثلاثة.. لا نهاية».. جورج جاموف

مُترجَم: العلوم الإسلامية مهدت الطريق للاحتفال الألفي بالضوء

النسخة العربية من كتاب: لماذا؟