تغييرات في الجدول الدوري بسبب بعض المراجعات للأوزان الذرية

يبدو أن الجدول الدوري المعروف لنا منذ فترة منتصف القرن ال19 قد خضع لبعض التجديد. فخمسة من العناصر في قلب الجدول الدوري لن تبدوا كما كانت في السابق، وذلك بسبب بعض التحديث في أوزانها الذرية.

dn23582-1_300
Time to take account of weight differences (Image: Al Fenn//Time Life Pictures/Getty)

يقول تايلر كوبلن، مدير معمل النظائر المستقرة في فيرجينيا: "ربما قال لك مدرس الكيمياء أن الأوزان الذرية للعناصر ثابتة في الطبيعة، ولكن هل هذه هي الحقيقة؟". في الحقيقة، الأوزان الذرية للعناصر تتغير حسب مكان وجودها على سطح الأرض.
أغلب كتلة الذرة تتركز في النواة، والتي تتكون من البروتونات والنيوترونات (باستثناء الهيدروجين، فنواته تتكون من بروتون واحد). وعدد البروتونات داخل النواة يحدد الحنصر الذي تتعامل معه: فكل ذرات الكربون تحتوي على 6 بروتونات، وكل ذرات الأكسجين تحتوي على 8 بروتونات .. إلخ . ولكن عدد النيوترونات يمكن أن يختلف حتى بالنسبة للعنصر الواحد. وهذه العناصر التي لها نفس عدد البروتونات ولكن تختلف في عدد النيوترونات تسمى النظائر.

سبب ظهور المشكلة
كل عنصر له عدد من النظائر غير المستقرة، والتي تتفكك أثناء التحلل الإشعاعي، ولكن هناك بعض العناصر التي لها أكثر من نظير مستقر. وهذه النقطة بالذات هي ما أوقع الكيميائيون في مشكلة تعريف الوزن الذري.
فالبروم على سبيل المثال، له نظيران مستقران وهما متساويان تقريبا في وفرتهما على الأرض. ولكن توزيعهما جغرافيا ليس متساوى، فالنظير الأثقل منهما منتشر أكثر في مياه البحر والأملاح أكثر من توافره في المواد العضوية.
ونفس الأمر بالنسبة للماغنيسيوم، فله ثلاثة نظائر مستقرة، وهما أيضا مختلفان بشكل بسيط جدا بالنسبة للتوافر على الأرض في البيئات المختلفة، ما يعني أن متوسط وزن ذرة الماغنيسيوم والبروم في هذه البيئات المختلفة متغير ولكن بشكل بسيط أيضا.
وأدى هذا بالمسؤلين عن الجدول الدوري، منظمة الكيمياء البحتة و لتطبيقية ( أيوباك )، إلى تغيير الأوزان الذرية للماغنيسيوم والبروم من أرقام إلى فترات (intervals). فالبروم تغير وزنه الذري من 79.904 للفترة [79.901, 79.907] ،والماغنيسيوم تغير وزنه الذري من 24.3050 للفترة [24.304, 24.307].

والمزيد قادم
وشملت التغييرات أيضا التي تمت بواسطة الأيوباك ،استغلالا لفرصة التغيير، ثلاثة عناصر أخرى هي الجرمانيوم والإنديوم والزئبق.
وهذه ليست المرة الأولى التي يحدث بها مثل هذا الحدث، ويبدوا أنه لن يكون الأخير. فمنذ عامين مضيا، قامت منظمة الكيمياء البحتة و لتطبيقية (أيوباك) ياستبدال أوزان 10 من العناصر بفترات (intervals). وبعض هذه العناصر من أشهر العناصر على الأرض، مثل الهيدروجين والكربون.
يقول كوبلن (صاحب آخر تقرير من منظمة الأيوباك)، إنه من المحتمل أن يحدث هذا التغيير لعناصر أخرى (لها أكثر من نظيرمستقر)  في المستقبل، وذلك بسبب التقدم المستمر في أجهزة القياس التي ستجعلها أكثر حساسية. ويضيف كوبلن أن "اجتماعا آخر للأيوباك سيعقد في شهر أغسطس، وأعتقد انه سيتم تغيير الكثير من العناصر كما حدث في هذه الأيام" .

Source: New Scientist
Translated By: Yasser Abuelhassab

تعليقات

  1. شكرا على هذا المقال الممتاز

    ردحذف
  2. شكرا جزيلا
    اريد المصدر الذي به التغييرات لهذه العناصر اذا سمحت ..

    ردحذف
  3. صراحة لا أملك مصدرا لكامل تلك االتغييرات وإن كان لدي مصدرا لتغييرات لاحقة
    http://www.livescience.com/39912-atomic-weight-changed-for-19-elements.html

    ردحذف

إرسال تعليق

Popular Posts

من كل علم شيء... مراجعة «واحد.. إثنان.. ثلاثة.. لا نهاية».. جورج جاموف

مُترجَم: العلوم الإسلامية مهدت الطريق للاحتفال الألفي بالضوء

لماذا يجب أن يُدرّس كتاب “التفكير العلمي” في مراحل التعليم الأساسي؟