المشاركات

عرض المشاركات من مايو, 2013

ملخص كتاب: "فلسفة العلم في القرن العشرين" لـ د/يمنى طريف الخولي

968902_10201178751454098_1466825533_n

الكتاب في مجملة يروى لنا قصة العلم منذ بداياته وتأثيره وتأثره بالمحيط الاجتماعي والسياسي والاقتصادي، ويركز على نشوء وتطور فلسفته عبر قرون، ويزداد تركيزا على القرن العشرين لما له من أهمية علمية فائقة بالنسبة لأقرانه من القرون السابقة.

الفصل الأول يأتي بعنوان "مدخل العلم بين فلسفته وتاريخه" ، ويوضح مفاهيم مثل فلسفة العلم، وأنها تضطلع بالتفكير في ذات العلم. ونظريات المعرفة العلمية "الأبستمولوجيا"، ويحاول الربط بين فلسفة العلم وتاريخه.
وفي نفس الفصل، يؤرخ الكتاب لفترة الإيمان بالحتمية Determinism، وسيطرتها على عقول الأغلب من العلماء قبل دخول القرن العشرين، ونظرتهم للميتافيزيقا باعتبارها هراء لأنها لا ترتد لانطباعات حسية.
وفي عنوان جانبي "العلم عبر الحضارات" .. يتناول الكتاب تاريخ العلم عبر الحضارة الفرعونية، وفي بلاد الرافدين وعند الإغريق قبل الدخول في العصور الذهبية العربية ونظرة العلماء العرب للتجريبية.

أما في الفصل الثاني المعنون "ميراث تسلمه القرن العشرين: العلم الحديث"، فيبدأ بأبو التجريبية فرانسس بيكون، وبداية تمرده على المنطق الأرسطي الذي ساد أوروبا قرون .. وكذلك تصنيفاته لأوهام أو "أصنام" العقل والتي تجعله تحت تأثير خارجي. ثم يستمر الفصل ليصل بنا لعيوب منهجه مثل إغفال دور الرياضيات.ويعرض الفصل أيضا لبدايات الثورة العلمية ورائدها "كوبرنيكوس" وتصادم آراءه مع الكنيسه في ذلك الوقت.
وينتهي الفصل بالأزمات العلمية التي تسببت بها الفيزياء الكلاسيكية مثل المناهج الإحصائية، ومبادئ الديناميكا الحرارية.

أما الفصل الثالث والذي هو بعنوان "فلسفة العلم الحديث"، فيستكمل ما بدأ الفصل السابق من ثورة على المناهج القديمة، وظهور رواد مثل جون ستيوارت مل ودفاعه عن الاستقراء وعداوة آراء وليم هول له. ويبرز أيضا الاستقراء كتعريف وكمشكلة فلسفية القت بظلالها على العلم التجريبي، وصراعات جبهات العلماء بين مؤيد للبدء بالفرض كخطوة أولى للاكتشاف العلمي ومعارض لذلك.

الفصل الرابع "ثورة الفيزياء الكبرى من منظور فلسفة العلم"، ويعرض بشكل أساسي لنظريتي الكوانتم والنسبية وما سببتهما من تهاوي لبعض المبادئ الراسخة في أذهان الكثير من العلماء كالعلية والحتمية. ويعرج الفصل كذلك على الرياضيات وعلاقتها بالمنطق وكيف كانت مؤثر ومتأثر بالثورة العلمية.

الفصل الخامس بعنوان "التجريبية أصبحت منطقية"، ويوضح الفارق بين المادية التجريبية والمثالية العقلية. ثم يوضح كذلك دور المنطق الرياضي في فلسفة العلم، وكيف أن الرياضيات علم صوري "Formal" ، ويمحر عباب الماضي قليلا ليوضح تاريخ الأرقام وانتقالها بين ربوع العالم.
يجمل الفصل  النظرة التبريرية للعلم، والتي تعتبره عبارة عن نظريات جامدة لا إنسانية وتقطع الصلة بينه وبين التاريخ.






ثم يأتي الفصل السادس "من منطق التبرير إلى منطق التقدم"، ويوضح كيفية الانتقال من تبرير العلم لنقده بل ودحضة في سلسلة متوالي هي ما يسبب تقدم العلم على يد الفذ "كارل بوبر"، ووضعه لعدد من المعايير التي تفرق بين العلوم وأشباه العلوم pseudo-science  ، مثل معيار القابلية للتكذيب.
ويؤكد كذلك على دور الميتافيزيقا كحقل كبير للخيال الخصب الذي يؤدى بفرضيات قد تنتج علوما ذات شأن في المستقبل.

وينتهي الفصل بطرح مشكلة العلوم الإنسانية كالعلوم الاجتماعية، والفرق بينها وبين العلوم الطبيعية، ولماذا لم تتقدم هذه العلوم بنفس القدر الذي تقدمت به العلوم الطبيعية.

ثم يأتي الفصل السابع بعنوان "فلسفة العلم والوعي بتارخ العلم"، ويجمل فيه أولا بعض المدارس التي أهملت تأثير دور التاريخ في تقدم العلم مثل الوضعية المنطقية التي كانت امتدادا للاستقرائية.
ويبرز الفصل كذلك بعض الآراء حول ثورية العلم، وهل هو تراكمي أم ثوري أم كلاهما.

ثم في النهاية يعرض لآراء ثلاثة من أكبر فلاسفة العلم تأثيرا في القرن العشرين وهم "توماس كون" و "إمري لاكاتوش" و"فيير آبند"، وكيف صاغت أفكارهم ورسخت لمبادئ جعلت من التاريخ جزء لا يتجزأ من مسيرة العلم، وكيف أن العوامل الإنسانية كانت بمثابة الوقود المحرك للعلم في كل النظريات العلمية. يمكنكم تحميل الكتاب من هذا الرابط

فن النانو Nano Art

Nano art

باستخدام الميكرسكوب الإلكتروني، يلتقط العلماء صورا دقيقة جدا على مقياس النانو ثم يقومون بتلوينها لتنتج لوحات إبداعية. 
 
- الصورة بجودة عالية ومقاس كامل اضغط على الصورة
- نشر في العدد السابع من مجلة علم وخيال.


تحميل العاشر (مايو 2013) من مجلة علم وخيال


عدد الصفحات: 20 صفحة
الحجم: 8 ميجا

رسائل من سكان الأرض لسكان الفضاء الأعزاء

أرسل البشر على مدى السنوات الأخيرة عدة رسائل للفضاء، تارة عن طريق إرسالها على متن مركبات فضائية وتارة اخرى عن طريق إرسالها بالتليسكوبات الراديوية، علها تستقبل بواسطة أية حضارة أخرى فيعيدوا الاتصال بنا!

وهذا الانفوجرافيك يلخص أهم هذه الرسائل

- الصورة بجودة عالية ومقاس كامل اضغط على الصورة
- نشر في العدد الثامن من مجلة علم وخيال.


Popular Posts

من كل علم شيء... مراجعة «واحد.. إثنان.. ثلاثة.. لا نهاية».. جورج جاموف

مؤامرة المقررات الدراسية... مراجعة كتاب "موجز تاريخ كل شيء تقريبًا"، بيل برايسون

عُبّاد الآلة... مراجعة لرواية «الآلة تتوقف»، إ. م. فورستر