الكون المعكوس

reversed universe 

مجموعة من الروايات القصيرة يقع أغلبها ضمن أدب الخيال العلمي المستقبلي للكاتب ياسين أحمد سعيد، وتضم خمسة روايات قصيرة. وهي على الترتيب:
  1. انقلاب الشر: الرواية الوحيدة التي لا تنتمي لأدب الخيال العلمي. ويتحدث فيها عن تمثال عجيب، ينفر الجميع منه. وللحق فقد أحسن الكاتب في وضع هذه الرواية في بداية المجموعة، فهي أكثرهم تعبيرا عن اتجاه المجموعة (المعكوس) ككل.
  2. الآخر: اكتشاف لعالِم، حيره في بداية الأمر إلى أن اكتشف حقيقته في النهاية بحادثة عارضة. تعتبر أكثر الروايات "علمية" إن جاز أن نسميها، واسهب الكاتب فيها في التحدث عن تاريخ النظرية المحورية .. وقصة جانبية لم تخل من الحب! .. مزج جميل لم يشعرك أن الرواية مقطعة بين أغراضها المتعددة، بل ساهم كل جزء منها في تدعيم الفكرة الأساسية بغير تشتت.
  3. النهر المشتعل: جريمة فظيعة في حق النيل، الذي كان في طور التعافي .. الأحداث سياسية وربطها بالخيال العلمي، وهو برأيي أفضل ما فيها بجانب الجانب العلمي الجميل المتعلق بالتقنيات النانوية.
  4. فوق جناح أزرق: حضارات تتصل ببعضها على مدى زمني، وغموض لآثار يحاول فريق إجلاءها حتى تتضح المفاجأة في النهاية!. أعتقدها أفضل فكرة من أفكار المجموعة. وخصوصا تسلسل الإكتشافات المترتبة على بعضها، والنهاية البديلة.
  5. على حافة الضياع: دمار حاق بالعالم، ولا يعرف له مسبب. ومحاولة من البطل لمعرفة ما حدث تماما. ولكن دائما هناك من يقنع ب "نعمة الجهل!". رسالة عميقة وصلتني من هذه القصة، وإن كان إطارها العام تقليدي.
أكثر ما أعجبني في المجموعة، محاولة إضفاء اللمسات الإجتماعية فيها، وإن كانت قليلة. والإثارة التي كانت حاضرة في معظم أجزاءها، وكذلك الشرح العلمي في آخر المجموعة للنظريات العلمية المستخدمة، وكنت أفضل ألا يسهب الكاتب في في التحدث عن تاريخ النظرية المحورية في رواية "الآخر". وأن يضع ذلك التوضيح "العلمي" هاهنا، طالما التزم ذلك المنهج.
يمكنكم تحميل المجموعة مجانا من هذا الرابط


تعليقات

Popular Posts

من كل علم شيء... مراجعة «واحد.. إثنان.. ثلاثة.. لا نهاية».. جورج جاموف

مُترجَم: العلوم الإسلامية مهدت الطريق للاحتفال الألفي بالضوء

لماذا يجب أن يُدرّس كتاب “التفكير العلمي” في مراحل التعليم الأساسي؟