جريمة عالم

Crime of scientist 
غلاف رواية (جريمة عالم) للدكتورة (أميمة خفاجى) والتى نشرت فى عام 1990

جريمة عالم، واحدة من روايات الخيال العلمي التي لم تنل شهرة، صدرت حوالي ثلاثة عقود، في وقت كان تصنيف الخيال العلمي العربي لا يُنظر إليه بعين الجدية، وكان رواده وكتابه قليلين جدًا جدًا.

تناقش رواية جريمة عالم، للكاتبة أميمة خفاجي، والتي صدرت في العام 1990، موضوع حيوي جدا في العصر الحالي. وهو موضوع تطوير الحيوانات وخوصاها.

استخدم البطل، وهو عالم بيولوجي، حيلة غير برئية ليفعل فعلته تلك، وهي استخدام زوجته (والتي تزوجها لهذه الغرض)  للتلقيح من قبل شامبانزي بعد أبحاث طويلة،  محاولا الحصول على حيوان متطور يحمل خصائص مشتركة بين القرود والبشر. فخرجت لنا إنسانة مشوهة، وليس حيوانا متطورا، طفلة اسمها "إش إش"، وتحملت وزر لم يكن لها ذنب فيه، فواجهت بسذاجتها وفطريتها بشرية لا ترحم!

الموضوع يقع تحت فئة من الروايات التي تناولت قضية محاولة التلاعب في الجينات، ومحاولة تحسين خصائص الحيوانات بشكل عام. فعلى سبيل المثال تم التطرق للموضوع- أي محاولة تحسين خصائص الحيوانات- على يد جورج ويلز في رواية "جزيرة الدكتور مورو".

ولكن للأمانة فقد نظرت روايتنا "جريمة عالم" للموضوع من ناحية أخرى تماما، وأدخلت عليه جانب إنساني أعطى لها لمحة مأسوية جدا، كما أضافت بعدا أراه جميلا لمثل هذه الروايات، وهو التعرض للتواصل الذي تم بين الحيوانات وخصوصا أن تلك الطفلة" إش إش" كانت لها القدرة على التواصل مع الحيوانات والبشر في آن واحد.

الخلاصة، الرواية رواية جميلة جدا. ولكن في وجهة نظري، كنت أشعر أن الكاتبة في بعض الأحيان تطنب في مواطن كثيرة جدا محاولة إظهار ما لديها من براعة لغوية. وللحق، فقد نجحت في ذلك!

يمكنكم تحميل رواية "جريمة عالم" من هذا الرابط

تعليقات

Popular Posts

من كل علم شيء... مراجعة «واحد.. إثنان.. ثلاثة.. لا نهاية».. جورج جاموف

مُترجَم: العلوم الإسلامية مهدت الطريق للاحتفال الألفي بالضوء

لماذا يجب أن يُدرّس كتاب “التفكير العلمي” في مراحل التعليم الأساسي؟